آثار ليبيا

أطلق عليها هذه الاسم بسبب لون الحجارة المطلية باللون الأحمر في بعض الأجزاء ، حيث تبلغ مساحتها 1300 متر مربع ، وارتفاعها 21 متراً ، وقد كانت بالسابق معبداً رومانياً ، وقد اتخذها البيزنطيون حصناً منيعاً لهم استخدموه في الدفاع عن المنطقة ، وقد أبدت جميع الحضارات اهتماماً كبيراً في القلعة ، وقامت بابتكار الإضافات عليها ، ومن الجدير بالذكر بأن كل من الإسبان والأتراك والإيطاليين والبريطانيين عاشوا فيها
 

 

يعود إنشاء مدينة صبراته إلى مطلع الألف الأولى قبل الميلاد ، في الفترة التي تلت إقامة المستوطنات الفينيقية الأولى في الشمال الإفريقي والتي على رأسها مدينتا قرطاجنة وصبراتة .
ترجع أطلال المدينة الحالية في معظمها إلى القرنيين الأول والثاني من تأسيس الإمبراطورية الرومانية ، حيث تم تجديد بناء المعابد البونيقية السابقة والمحيطة بساحة السوق – ( الفورم ) والإيوان القضائي " البازيليكا " والمجلس البلدي ( الكوريا ) في القرن الرابع الميلادي

ثاني أكبر مدينة رومانية في العالم ، أي إن أكبر مدنية رومانية في العالم تقع في إيطاليا وسوسه هي الثانية عندما كانت تعرف باسم " مدينة الكنائس " ، وكان خمسة أبراج البازيليكا ، تقع مدينة " سوسة " الليبية الى الشرق من مدينة شحات أو قورينى التى تبعد عنها حوالى 20 كم ويمكن الوصول اليها عن طريق مدينة درنة أو عبر الطريق الساحلى عبر رأس الهلال ، وتتمتع المدينة بموقع سياحى جذاب من الناحية الطبيعية فهناك البحر والجبال إضافة إلى المدينة الأثرية

تقع قرزة على مسار ساعتين ونصف جنوب شرق طرابلس بخط مستقيم ، ويحتضنها وادي قرزة في جزئه الشمالي قبيل التقائه بوادي زمزم ، وتحديداً في منطقة الواقعة بين الحصنيين الرومانيين الكبيرين ، حصن أبي نجيم وحصن القريات الغربية ، ولهذا كانت قرزة مركزاً حيوياً وشريان اتصال بين الشمال وجنوب طرابلس ، وكذلك بين شرقها وغربها
ولم يعرف سبب تسمية المستوطنة باسم قرزة ، ويحتمل أن اسمها الأصلي " قريزيا" GERIS- التي ذكرها المؤرخ بطليموس في قائمة مدن منطقة سرت ولم تذكر في أية مصادر قديمة اخرى ، على أن أول اشارة إلى مستوطنة قرزة في النصوص العربية تعود إلى ماذكره الجغرافي الأندلسي ( البكري ) في كتابة الشهير " المسالك والممالك " حيث ذكر أن قرزة هي مركز قبيلة هوارة

Please reload

 تعد منارة طرابلس التي بنتها إيطاليا أول منارة بنيت على الطراز الحديث في ليبيا وقام بتصميمها وبنائها آلدو

بروتشي

  Aldo Bruschi  

 مدير القسم البحري بالأشغال العامة بطرابلس بدأ بناءها في 27/5/1924 وانتهت في 9/1/1926 و دُمِرت بغارات طائرات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية سنة 1943 م

نالوت القديمة ... مدينة الأشباح والعلماء

كان لمدينة نالوت دور كبير في الربط التجاري بين ليبيا ، وبقية دول المغرب العربي في العصور القديمة ، كما كان

لها أثر معروف في نشر الإسلام

أحد القصور الجبلية المنتتشرة في شمال أفريقيا,وهي مباني تستخدم كمخازن للغلال الموسمية .. المنى نموذج مثالي للعمارة العضوية

يعود تأريخ المدينة إلى القرن التاسع قبل الميلاد

تُعتبر آثار مدينة لبدة الليبيّة من أهمّ الآثار الموجودة في الدولة ، لأنها حظيت باهتمام بالغ من قِبَل الإمبراطور سبتيميوسسيفيروس ، الذي أمر بتشييد مبانٍ عديدة في عهده ، لتُعتبر آثارها بحقٍّ - وحسب إحدى اللوحات الموضوعة في مدخلها – واحدة من المكوّنات التراثيّة الإنسانيّة العالميّة
 

مدينة جرمة هي مدينة أثرية قديمة تقع في الجزء الجنوبي الغربي من ليبيا ، وتحديداً في الصحراء الكبرى ، وقد عُرف سكانها القدامى باسم الجرمنت ، حيث تعتبر تابعةً لشعبية وادي الحياة من ناحيةٍ إدارية ، وهذه المدينة غير مأهولة بالسكان في الوقت الحالي

 

Please reload