الجبهة الوطنية العراقية - بيان ذكرى العدوان الثلاثيني على العراق


تمر اليوم ذكرى العدوان الثلاثيني على العراق في 17-1-1991 والذي كان الخطوة الأولى في تنفيذ المخطط والمشروع الصهيوني للوصول إلى الأبعد من ذلك المتجسد في الهدف الفعلي باحتلال العراق وإسقاط النظام الوطني وتفكيك مقومات الدولة الوطنية وتحويله إلى مستعمرة أمريكية غارقة في بحر الدم والفساد والضياع والتفرقة ومن خلال ذلك تتم السيطرة الاستراتيجية التامة على المنطقة بكل أقاليمها وبلدانها ، وبإعادة رسمها من جديد .

كان صمود شعب العراق بقيادته الوطنية الباسلة قد أجبر قوى العدوان بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية على تغيير لعبتها الاستراتيجية فاضطر المعتدون إلى تغيير خطتهم باستغلال قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ، بفرض الحصار الاقتصادي الظالم على شعبنا ، واللجوء إلى تجويع الشعب العراقي وتنظيم طرق إبادته وإذلاله ببشاعة تدينها القيم والشرائع الإنسانية وهكذا تم فرض العزلة الدولية على العراق واستمر تصعيد التوتر العسكري بخلق ما يسمى مناطق الحظر الجوي كوسيلة عدوانية لابتزاز واستنزاف طاقات العراق والتخطيط لتقسيمه وخلق مبررات وحجج لغزوه مرة أخرى وهكذا تم لهم تنفيذ ما وقع في عام 2003 بعد معاناة شاملة لشعب العراق .

إن الجبهة الوطنية العراقية وجماهير شعبنا الصامدة المقاومة إذ تستذكر كل صفحات الحرب والعدوان الثلاثيني والجرائم النكراء التي ارتكبتها ضد العراق وشعبه أبان العدوان ومنها جريمة قصف ملجأ العامرية والتي راح ضحيتها عدد كبير من المدنيين الأبرياء وغيرها من الجرائم التي لا تعد ولا تحصى ، وبعدها سنوات الحصار وما تبعه التآمر الامبريالي في الغزو والاحتلال حيث تم تفكيك الدولة الوطنية العراقية وتدمير كيانها ووزاراتها السيادية وحل جيشها واستباحة أمنها الوطني ، كلها دروس غنية بالتجارب تدعونا دائماً إلى التمسك بخيار النضال والكفاح والمقاومة الوطنية ومهما كانت التضحيات حتى استعادة استقلال العراق وضمان وحدته الشعبية والترابية والعودة بشعبه إلى قيم المواطنة والكرامة والانتماء إلى أمته .

وهذا الخيار الوطني والقومي تبنته بكل وعي وإصرار كل فصائل المقاومة الوطنية العراقية وعلى راسها القيادة التاريخية العليا للجهاد والتحرير وبشخص قائدها المجاهد الفذ عزة الدوري ( حفظه الله ) .

ان شعبنا وهو يواجه قوى التعسف والاضطهاد ويدرك مدى خطورة عودة قواعد الاحتلال الصهيوي الأمريكي الصفوي ، ولازال يتمسك بخيار المقاومة بكل أشكالها المتاحة لجماهيرنا ، حتى تحقيق الهدف المنشود للشعب وهو التحرير والاستقلال الكامل للعراق .

إن القوى السياسية في الجبهة الوطنية العراقية وشخصياتها الوطنية المؤتلفة مؤمنة وواثقة بان حسم الصراع الاستراتيجي في العراق مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتحقيق وحدة كل القوى الثورية الوطنية العراقية والتي أجمعت حولها وثائق الجبهة بكافة أحزابها وقواها الوطنية وبما ركز عليه برنامجها السياسي الداعي إلى تجميع كل الطاقات وبتحشيد كافة القوى لمواجهة التحديات المستجدة كل يوم التي تعصف بوطننا وتهدد وحدة شعبنا لذا نكرر دعوتنا مرة أخرى مخلصين لتحقيق مثل هذا الهدف المنشود ولتحقيق نقلة نوعية في جميع مفاصل العمل الجبهوي وبشكل فاعل لقيادة الجماهير على مستوى كل مفاصل الحياة والساحات في وطننا الجريح وبكافة مناطق العراق ومحافظاته والعمل على مشاركة كافة أبناء العراق الغيارى لرأب الصدع والتفرقة الذي حققته القوى الظلامية والطائفية ودعاة الفدرلة والانقسام المجتمعي والمرتزقة الذين باعوا العراق وأجهزوا عليه .


المجد والخلود لشهداء العراق العظيم

عاش العراق

والله اكبر


الأمانة العامة

للجبهة الوطنية العراقية

17 كانون الثاني 2018


بيانات

Featured Posts