تصريح الناطق الرسمي باسم فيلق الاعلام



- فيلق الاعلام يرد على دعوات دعم إيران -


صرح الناطق الرسمي باسم فيلق الاعلام / اللجنة الاعلامية المركزية للدفاع عن العراق بما يلي :


تتابع اللجان الاعلامية للدفاع عن العراق بشكل مستمر التطورات والتصعيد المحموم في منطقة الخليج العربي بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران ، ورصدت اللجان الاعلامية بيانات وتصريحات من أحزاب وقوى وشخصيات وقادة ميليشيات موالية لطهران لزج العراق وشعبه في أتون صراع لا ناقة ولا جمل له فيه ، وآخرها بيان حزب الدعوة العميل الذي صدر في 15 أيار 2019 ، والذي يتحدث زوراً وبهتاناً باسم الشعب العراقي ، رغم أنه حزب إيراني الهوية والهوى والدور وبلا تمويه .

ويذكر البيان " لن يستطيع العراق وقواه السياسية والشعبية أن ينأى بنفسه من الانخراط في المواجهة بين أمريكا وإيران " .

إن هذا البيان يتطابق مع سياسة طهران في مواصلة تطبيق استراتيجيتها المستنسخة من الاستراتيجية الصهيونية والقائلة بأن حماية إيران من هجمات الأعداء ممكنة فقط بتحريك ما يسمى ( محور المصدات التي تدافع عن المجال الحيوي الإيراني ) ويقصد بذلك أن تقع الحروب والصراعات في محيط إيران وليس داخلها ، والعراق يعد المصد الأول في هذه الاستراتيجية الصهيوإيرانية والتي تعد أحد أهم أهداف نظام طهران الاستراتيجية في إبعاد الحروب عن الحدود الإيرانية وسفك دماء غير الإيرانيين لحماية إيران من الخراب وتجنب سفك دماء أبناءها ودفع أبناء العراق وغيره إلى محارق الحروب دعماً لإيران .

وإذ يدعو فيلق الاعلام ولجانه الاعلامية العاملة شعب العراق وقواه الوطنية والقومية والإسلامية للوقوف بوجه هذه الدعوات بقوة ، والتوعية الشعبية بمخاطرها المميتة ، فإنه يعلن عن رفضه المطلق لكل أشكال الحروب التي تصب في غير مصلحة العراق وشعبه ، كما ويدعو إلى عدم الاصطفاف مع أي طرف من أطراف الصراع في هذه المرحلة العصيبة ، مذكرين بحقيقة تاريخية تؤكد عدم وقوف إيران مع كل قضايا العراق والأمة العربية ، بل على العكس ، كانت على الدوام عون لتدميره وقتل أبنائه .

إن فيلق الاعلام ولجانه الاعلامية تعمل حثيثاً على كشف الحقائق التي طالما أوضحنا الكثير منها لشعبنا العراقي الكريم ، ويؤكد على أن الأحزاب والميليشيات الموالية لإيران لا تهتم لمصلحة العراق وشعبه ، بل أن حرصها يصب دائماً في أن تكون أداة بيد الحرس الثوري الإيراني لتنفيذ خططه وأهدافه خدمة لإيران ومصالحها وإصراراً على إبقاء العراق وشعبه المعذب وقوداً لمطامع إيران التوسعية .

يعاهد فيلق الإعلام أن تواصل اللجنة الاعلامية المركزية للدفاع عن العراق واجبها الوطني والقومي والإنساني في كشف الحقيقة للمواطن العراقي والدفاع عنه حتى يتحقق النصر القريب .

عاش العراق حراً كريماً مستقلاً

والعار لمن يخون وطنه ويفرط بدماء أبناءه خدمة للعدو .


فيلق الاعلام

اللجنة الاعلامية المركزية للدفاع عن العراق

بغداد في 17/5/2019

Featured Posts