قيادة قطر العراق - بيان في عيد العمال


سم الله الرحمن الرحيم

حزب البعث العربي الاشتراكي أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة

قيادة قطر العراق وحدة حرية اشتراكية


الملايين يشاركون في نضال عمال العراق ضد الاحتلال والفساد


تحل اليوم ذكرى عيد العمال العالمي وشعبنا العراقي بعمومه وطبقتنا العاملة والفلاحين وبقية الفقراء بشكل خاص يعانون من الاستغلال وسرقة حقوقهم وحرمانهم من حق الحياة الحرة الكريمة ، ووصل عدد من يعيشون تحت خط الفقر إلى اكثر من 40% حسب احصاءات المنظمات الدولية ، من أبناء شعبنا ، ناهيك عن الاضطهاد السياسي والتمييز الطائفي والعنصري وتغلغل إيران في كافة مفاصل الدولة وسيطرتها على حركة اقتصادها وتنصيب الطفيليين والأميين واللصوص حكاماً ومسؤولين ، مما أدى إلى وصول تحمل الشعب إلى منتهاه فزادت الاحتجاجات اتساعاً وتعمق الرفض وصارت إدانة الفساد والتبعية صريحة وعبر شاشات التلفزيون وأصبح تمني عودة الحكم الوطني وطرد نظام الحرامية وتوابع إيران ظاهرة يومية .

ونحن نحتفل بهذه الذكرى التي كانت ومازالت تحفز الملايين للنضال من أجل نيل حقوقها المشروعة يقف حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي في هذه المرحلة في طليعة أبناء العراق المناضلين من أجل التحرر من الغزو الإيراني وإزالة ما خلفه الاحتلال الأمريكي ووريثه الاحتلال الإيراني وإنهاء حكم الفساد وإعادة العراق لأهله عرباً وأكراداً وتركمان وكافة ألوان العراق الدينية والإثنية وإعادة بناء العراق إنساناً ومجتمعاً ودولة وإعادة التقدم والازدهار والرفاهية والكرامة والمساواة ، وتأكيد أنه جزء لا يتجزأ من الأمة العربية المجيدة .

وفي هذه المناسبة نؤكد بأن حزبنا ماض بلا تراجع من أجل تحرير العراق منبها إلى ضرورة تلبية مطاليب الرفيق الأمين العام المجاهد عزّة إبراهيم الواردة في خطابه في ذكرى تأسيس الحزب ومنها إلغاء اجتثاث البعث وغيره من القوانين الجائرة وإعادة المساكن التي صودرت من أصحابها وإطلاق سراح أسرانا وإيقاف كافة أنواع الاضطهاد ، وإذا لم تستجب لذلك فإن البعث وحلفاءه وفصائل المقاومة العراقية سوف تستأنف المقاومة المسلحة لإنهاء العملية السياسية وتحقيق مطاليب الشعب كلها .

وحزبنا وهو يراقب ما يجري من تسابق محموم بين اللصوص والفاسدين في الإعداد للعملية الانتخابية الحالية يؤكد أنها زورت مسبقاً وتحددت أسماء من سيكونون أعضاء في البرلمان ولهذا أكد القائد عزّة إبراهيم بأن مجلس النواب الآتي سيكون أسوأ من الحالي ، فلا انتخابات أُعدت نتائجها سلفاً ستنقذ العراق وتنهي كوارث شعبه ولا الوعود الوردية التي يقدمها هذا الطرف أو ذاك سينهي معاناة شعبنا بل الخلاص والتحرر مرهون بنضال البعث وحلفاءه وأبناء العراق خصوصاً الطبقة العاملة والفقراء الذين سحقهم الاحتلال وسرق لقمتهم من شارك في العملية السياسية وأصبح عضواً في مجلس النواب .

فإلى تعزيز نضالنا وتوسيع نطاقه من أجل إسقاط العملية السياسية وإنهاء حكم الفساد والتبعية لإيران وإعاة بناء العراق القوي والمتقدم والتعددي .


قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي

1-5-2018

Featured Posts