الرفيقة منيرة أبو ليل - صدام .. القائد الإنسان




- صدام .. القائد الإنسان -

الرفيقة منيرة أبو ليل

هو فعلاً عاش كما وصف بأنه القائد الإنسان والباني والحامى للأمة كاملة ، فمنذ نعومة أضفاره رجلاً شرب الرجولة بكل معانيها وبثها لمن حوله ومن عرفه وأعطى لحياته معنى آخر فأصبح الشعار الذى أوصله لما فيه من إباء وشرف الرجوله وقيم ومبادى عظيمة ، وأصبحت نبراساً لكل لحظة من عمره وكانت هذه الصفات ليست للمظاهر ولكنه مؤمن بها كل الإيمان ، لهذا أوصل بلده في زمنه إلى أرقى وأعظم البلاد العربية التى كنا نتفاخر بها ونحلم أن نكون في ضلها لأنه أعطاها معنى آخر للعروبة الحقيقية والأمل المنشود بغد مشرف ففتح أبوابه لكل عربي محباً ومؤمناً بعروبته وانتمائه لهذه الأمة التى كانت حلمه الوحيد بأن نكون أمة موحدة تحت راية عربية واحدة والذي طالما سعى إلى تحقيقه وأن نكون أمة مستقلة باقتصادها وأرضها ومواردها الغنية بالزراعة والبترول والغاز الطبيعي .

فهو من رفض أن تكون الأونراو هى من تعطى الفلسطيني الذي شرد أبان حرب ١٩٦٧( النكسة ) فهو من فتح بيته وصدره لهم وأغدق عليهم من حيث لا يدرون لأنه آمن بقضتهم العادلة بأن فلسطين هي وطنهم ويجب الرجوع إليه لهذا قرر أن يؤسس في فلسطين جبهه لمحاربه الكيان الصهيوني وأسماها جبهه التحرير العربيه وأن يدربهم الجيش العراقي وهو كان مسؤؤل عنهم بكل شي ، لأنه منتظر الحدث العظيم وهو التحرر ، لهذا تنبهى الغرب لما يفعله فقرر أن يدخله بحرب ضروس مع الصفوى اللعين فما كان منه إلا النصر المبين على الفرس الملاعين وشربهم مر الهزيمة .

لهذا قرر الكيان الصهيوني المسخ الذى خاف من هذا النصر أن يأتى دوره وتكون نهايته فقرر أن يجمع أعتى قوة بالعالم وعلى رأسها الأمريكي والبريطاني وكل الجيوش التى أُمرت أن تتبع هذا الكيان المسخ لمحاربة العراق ، فبثوا السموم فى أرجاء الأمة وعملوا على فرقتها وتقسميها من أجل إعلاء شأن الكيان الصهيونى وأن بكون جاراً لنا بالقوة من أجل تقسيم المقسم فأتوا بحكام تكون مجرد أحجار كما أحجار الشطرنج تُحرّك كما شاءوا ، بهذا دُمر العراق تحت مسمى الدايمقراطية الزائفة والمغلفة بالاستبداد بثروات الخليج لأنهم لا يريدون أمة تكون موحدة تؤمن بأرضها وشرفها لهذا دخلوا علينا بالطائفية اللعينة التى دمرت العراق وسوريا وليبيا واليمن والأحواز العربية .

عاش البعث وعاشت الأمة

عاشت فلسطين العربية المحتلة رغم الدنس الذي بها ستحرر بالمقاومة الحرة الشريفة المؤمنة بعروبتها

رحم الله الشهداء جمعياً

Featured Posts