شبكة الفرسان المقاومة - بيان استنكاراعتقال طلبة جامعة الأنبار


بسم الله الرحمن الرحيم

{ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً وَأَكِيدُ كَيْداً فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً }


بيان استنكار على قيام سلطات الحكومة العميلة في العراق باعتقال عدد من طلبة جامعة الأنبار .


لقد قامت ميليشيات الحكومة العميلة الصفوية المجرمة ، التي نصبها المحتلان الأمريكي والإيراني على رقاب أهلنا في العراق العظيم ، باعتقال عدد من طلبة جامعة الأنبار بعد احتفالهم باليوم السنوي للجامعة مستذكرين قائد العراق ، الشهيد صدام حسين ، ودوره في بناء صروح العلم في العراق حيث وقد أتت هذه الحكومة العميلة على صروح العلم هذه كجزء من مهمتها في تدمير العراق وشعبه .

لقد ارتضت لنفسها رئاسة الجامعة أن تكون أداة طيعة بيد عملاء الاحتلال وميليشياته في إيذاء أبناء جلدتهم من أجل حفظ مقاعدهم ووجودهم المهان بكل أشكال الذل والخنوع ، وغافلة عما تقوم به الحكومة العميلة وميليشياتها في شوارع العراق من رفع الشعارات الصفوية وصور من أجرم بحق العراقيين خصوصاً وبحق العروبة والإنسانية عموماً ، تلك هي صور المقبور خميني وخليفته المأبون خامنئي .

إننا إذ نستنكر هذا الفعل الجبان بحق الطلاب المسالمين العُزّل ، فإننا ندعو المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية واليونسكو إلى أخذ دورها الإنساني الفاعل في حفظ سلامة الطلبة في العراق وتأمين حرياتهم في التعبير عن مكنوناتهم الفكرية والأدبية والإبداعية .

إن القائد الشهيد ، صدام حسين المجيد ، كان ولا يزال بحق رمزاً ثورياً ووطنياً لكل العراقيين الغيارى والأصلاء ، وما كانت محبته حكراً على البعثيين ، ومن الطبيعي في الأمم المتحضرة الساعية إلى التقدم أن تستذكر رجالاتها ورموزها الوطنية ، وخاصة في المجتمع الطلابي وامتيازه بالثقافة والفكر الثاقب المتطور .

ولا يسعنا هنا إلا أن نحيي طلبة وشباب العراق عامة وطلبة جامعة الأنبار خاصة على وقفتهم الرجولية الموافقة للحق والحقيقة ، ونسأل الله اللطف والفرج للطلبة الأسرى ، ونسأله تعالى أن يرفع الحيف عن العراق والعراقيين .

ولا يفوتنا هنا استذكار مقولة القائد الشهيد ، صدام حسين المجيد ( طلبة اليوم ، قادة المستقبل )

والله أكبر ، وليخسأ الخاسؤون


شبكة الفرسان المقاومة

عنهم

الدكتور ضياء الصفار

Featured Posts